حبيبي و المطر

حانت منه التفاتة اليها 
وهي تضرب الارض الثملة
.بقدميها كطفلة مدللة 
التفتت اليه و احتضنت عيناه الشرقيتين عيناها 
كمغترب يحتضن رسائلا قديمة

تفوح برائحة وطنه

?قالت :هل تحبها

?قال: من 
.قالت: المطر .
.قال: نعم .
?قالت : اتحبني انا ام هي اكثر 
:ابتسم في حنو وقال 
?اوتغارين من المطر
قالت وقد سعرت ثورتها
حبة مطر تتكسربغنج فوق شفتيه
ثم تسافر سرا الى مدنه
?اوليست المطر انثى
.اجابها :بلى. لهذا احبها.
,اشاحت بوجهها الندي عنه
وقد تساقطت لالئ سوداء
.فوق خديها الاسيلين
,دنا منها وهو يضحك
لم اعلم انك من المطر تغارين
فانا احبها لانها تشبهك
.فانت المطر

Written by arabian roses

Advertisements

6 thoughts on “حبيبي و المطر

  1. عندما قرأت كلماتك الراقية
    فكرت ان اكتب لكي تعليق يلق بكلماتك
    ولكني بحثت و بحثت ولم اجد كلمة لوصف الكلمات
    ولكنني احب ان اقول لكي خيتوو سهام استمري
    فأسلوبك راقي في تعبير و لوصف
    تقبلي فائق احترامي 🙂

Your comment is a treasured gift

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s